الثلاثاء, 19-يونيو 2018- الساعة 01:49 ص - آخر تحديث: 11:34 م (20:34) بتوقيت غرينيتش

د. عبدالحي علي قاسم

بأيهما نفرح ياهادي؟؟

نزار أنور عبدالكريم

هادي قائد في زمن المتناقضات

سالي العزاني

"هادي... لأجندة مارتن"
كتب
مختار الجونه || الرئيس هادي خرج من صنعاء بأمر الله وسيعود لها فاتحاً بإذن الله
كتب

 

مع بزوغ فجر 21 فيرابر تولى الرئيس "هادي" الرئاسة لليمن خلفاً للمخلوع "عفاش" .

وحين تولى الرئيس "هادي" الحكم في 21 فبراير لم يكن "هادي" مزاجه مزاج رجل حرب ومد يده للحوار مع جميع خصومه وأعدائه  وتبادل الرسائل مع عدة أطراف ولكنهم اغلقوا كل الطرق المؤدية للسلم في اليمن .

"هادي" الذي وُهب بذكاء حاد وفضول لا يعرف الحدود  لم يكن منبعا للمعرفة في السياسة اليمنية(والسياسيين) فحسب لقد عرف أيضا كل ركن من أركان هذه البلاد وأكثر ما تميز به  الرئيس"هادي" طوال حكمه هو ميله لتيسير العمل على من معه مبينا أنه دائماً كان يبدي مرونة في الحوار الداخلي من أجل التوافق مع الجميع  في اليمن "شمالاً" و "جنوباً" .

تولى الرئيس "هادي" الحكم لليمن ولكنه واجه نظاماً جبروتياً تدعمه قوة قاهرة واختلف حوله الكثير وخذله الكثيرون وخذله كل من حوله ولم يدعموه ولم يدعوه في حاله ووقت أن حاول التغلب على خصومه لم يجد من يسانده لا من جيش ولا من المسئوليين الذين كانوا حوله الكل تخلى عنه في وقت إنكساره وخذلانه.

طوال فتره حكمه للبلاد وهو يقاوم ويصارع قوى الشر التى حاولت النيل منه بكل الطرق ولكن بفضل الله والشرفاء من أبناء الوطن إنتصر على خصومه وشتت شملهم وفكفك جيشهم الذي لم يكن لاحد ان يتوقع بسقوط هذا الجيش العائلي الذي كان جاثماً على أبناء الوطن طوال فترة حكمهم .

يعترف جميع الخصوم قبل الحلفاء بأن الرئيس "هادي" قائد يتمتع بما لا يتمتع به معظم القادة الآخرين من صفات  وأولى هذه الصفات وأهمها التواضع وهدوء الشخصية وصلابة الموقف عندما يتعلق الأمر بالقضايا الوطنية وهو في نفس الوقت قيادي واقعي عندما تتطلب المصلحة الوطنية الواقعية وصلب لا يساوم على مبدأ أو قناعة عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن "الوطن" .

الرئيس "هادي" منذ ان تولى الرئاسة في اليمن طوى صفحة الماضي مع خصومه ومد يده لهم ليكونوا سنداً له لمصلحة اليمن وقام بإشراكهم في القرار ليكونوا صناع القرار في وطنهم لا أتباع خلف من يملي عليهم تنفيذ القرار .

الرئيس "هادي" في فترة حكمه قاسى مع شعبه لحظة الإنكسار وشارك معهم لذة الإنتصار لذا سيبقى "هادي" مسجلاً في ذاكرة الشرفاء من أبناء شعبه كبطل قومي رغم الإختلافات التي أحاطت به في حكمه .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق