الثلاثاء, 16-اكتوبر 2018- الساعة 12:02 ص - آخر تحديث: 11:27 م (20:27) بتوقيت غرينيتش

معمر بن مطهرالارياني

عاد أيلول كالصباح جديدا
أنور الصوفي
هادي .. لا أسقط الله لك راية
أنور الصوفي

  جبت العالم ترفع راية الوطن خفاقة عالية، لم تُسقط راية الوطن رغم كل  الصعوبات، هتفت ورفعت صوتك عالياً تبحث عن وطنك الذي سلبه المتطفلون، تبحث عن دولة سلبها رعاع القوم، عدت حاملاً راية وطنك، فلا أسقط الله لك راية .


   تسلم يا هادي تسلم يا من رفعت رايتنا، تسلم يا اللي رفعت رايتنا بين الأمم، تسلم يا من صبرت وتحملت، فلقد ضحيت بأغلى ما عندك من أجل أن تظل راية الوطن خفاقة عالية، فلا أسقط الله لك راية، وبوركت خطواتكم التي بدأنا نسمع دبيبها في أرجاء السعيدة، فالتطور قادم فشبكات النت ها أنت قد وضعتَ رايتها في عدن، ومن عدن وحضرموت ستنور اليمن بنور الكهرباء، واليائسون هم من  يمنون أنفسهم بالفشل لهذه المشاريع العملاقة، ولا يعلمون يا سيادة الأخ الرئيس إنك إذا عزمت نفذت، وإذا قلت فعلت، وإذا حملت راية رفعها الله عالية، فرايتك منصورة، وسعيك مسدد، فلا أسقط الله لك راية .

   سيادة ألأخ الرئيس هادي مآثرك أصبحت عياناً لكل ذي عينين، وكلمتك مسموعة لكل ذي أذنين، فالمعاشات في تحسن، واتفاقيات تحت الطاولة ألغيت، ومشاريع الحضارة أطلت، واتفاقيات النور ناجحة بإذن الله، والحاضر أجمل تحت رايتكم يا سيادة الأخ الرئيس هادي، فلا أسقط الله لكم راية .


   عجز الحرف وهو يتنقل بين الكلمات ليشرح للحمقى كيف تُبنى الأوطان، وكيف يحمل القادة راية الوطن ولا يفرطون فيها، عجزت الكلمات أن تحمل الانجازات، وتلعثمت الألسن وهي تحكي قصص نجاحاتكم، ولم يفقه البلداء القصص الناجحة التي قصصتها لنا واقعاً معاشاً لنجاحات رجل حكم فعدل، فنمى الوطن تحت رايته ، ولم يعتبر الفاشلون من روايات الفشل الكاذبة التي رووها لشعوبهم، فلله درك كيف حملت راية الوطن خفاقة، ولله درك كيف بارك العالم خطواتكم وطموحاتكم، وكيف أجبر إصراركم العالم ليقف لكم، ولله دركم كيف حملتم راية الوطن وسط كل هذه المدلهمات، فلم تسقط راية الوطن، فلا أسقط الله لكم راية، وحفظ الله الوطن من كل مكروه.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق