الخميس, 22-أغسطس 2019- الساعة 05:52 ص - آخر تحديث: 11:58 م (20:58) بتوقيت غرينيتش
آخر الأخبار

محمد سالم بارماده

حين يُختطف الوطن مرتين !
 محمد سالم بارمادة
خلف الرئيس هادي ماضون وعلى العهد باقون..
محمد سالم بارمادة

ليعلم القاصي والداني, والبعيد قبل القريب, وكل من يفهم ولا يريد أن يفهم, والعدو قبل الصديق, وكل من في إذنه صمم, إننا سائرون خلف فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي ونؤيده في كافة خطواته من أجل الوصول إلى حلم كل اليمنيين باستعادة الشرعية اليمنية وتحقيق اليمن الاتحادي, نعم سنقف صفاً واحداً خلف قيادته باعتباره الممثل الشرعي الوحيد لكل أبناء اليمن من صعده حتى المهرة .

قدم فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي الكثير من التنازلات في سبيل السلام المرتكز على قرارات الشرعية الدولية وآخرها القرار 2216، والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني, لأنه يحمل هم شعب وقضية وطن ولا يحمل أي مشاريع فئوية أو مناطقية, ولم يُنصت فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي إلا لصوت العقل، وما كان له هَمٌّ سوى الحرص على الشعب والوطن وأمنه واستقراره وحرّياته, عرف كيف يتخذ القرارات وأجاد في توقيتها وحدودها, لا تسرُّع ولا تهوُّر, لا مساومة ولا تراجُع عن عودة الشرعية وتطبيق مخرجات الحوار الوطني, هذا سلوك رجل الدولة, آ صمتُه أبلغُ من ألف خطاب, فالانقلاب عنده سرطان لا يحاور ولا يعالج بكلمةٍ سواء، وإنّما بالاستئصال .

يُمثل لنا فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي الكثير, كيف لا وهو بثباته وتماسكه وإصراره وصبره وحكمته خاض ويخوض أعتى المعارك وعلى مختلف الجبهات. من أجل عودة الحق الذي اغتصب من قبل فئة ضالة اختطف الوطن بقوة السلاح , فقد كان ولازال أقوى وأشجع من أن تقتلعه عواصف الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين, كشجرة عاتية في مهب الريح , لا ينحني ولا ينكسر, ولا يلين, ولا يعرف إلا الشموخ والإباء .

فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي يعلم علم اليقين, إنه لا أمل ولا استقرار في اليمن والمنطقة من دون تطبيق مشروع اليمن الاتحادي على ارض الواقع, لذا فان الرئيس هادي وفي أكثر من مناسبة يؤكد وبما لا يدع مجالا للشك بان مشروع اليمن الاتحادي أمر لا تنازل عنه, ولا يمكن التخلي عن مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي عقد في العاصمة صنعاء بين كافة مكونات المجتمع اليمني السياسية والحزبية والمستقلة وشرائح المجتمع اليمني الأخرى .

أخيراً أقول ...  شاء من شاء وأبى من أبى, سنظل خلف الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي ماضون وباقون على العهد وتحت قيادته الحكيمة والشجاعة, وسنبقى الصخرة التي تتحطم عليها أحلام اليائسين الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين, أعداء الوطن, والله من وراء القصد .

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق