الأحد, 17-نوفمبر 2019- الساعة 12:32 ص - آخر تحديث: 10:44 م (19:44) بتوقيت غرينيتش
 محمد سالم بارمادة
الرئيس " هادي " .. نعتز بفخامتكم
محمد سالم بارمادة

من الصعب ان يفي كاتب، وان تتسع مساحة مهما بلغت، ان تعطي فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي حقه, لأنه قائد لا يقبل الضيم والمهانة والخنوع  والظلم والخضوع, ولا يعرف الانكسار إليه طريقاً , قائداً وطنياً محنكاً, قائداً  لا يخضع لمشاريع الدمار والفوضى, متطلع للحرية الحقيقية, ينهض منتفضاً لكرامة شعبه, قائد مخلص, وهو يمني وطني, مثله مثل كل الزعماء الوطنيين, لا يرضى بالذل، ضد انقلابيين ارادوا طمس هوية الشعب اليمني وعاثوا فساداً في الارض .     ان صمودك يا فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي في هذه الظروف ورفضك لإملاءات الانقلابيين الحوثيين القاطع, امدتنا بالقوة والعزيمة وجعلتنا نفتخر بك كقائد وزعيم وطني ونقدر مجهوداتك الجبارة ونتطلع معك بطموح وعزيمة إلى مستقبل أفضل .     فخامة الرئيس هادي نعلم جميعاً  علم اليقين انك جسدت بكل شموخ وعزة حرصك على تجنيب الوطن اليمني كوارث الحرب العبثية التي ادخلتنا فيها الجماعة الانقلابية الحوثية, الا ان اصرارهم على السيطرة والحكم  ادخل بلادنا في حرب فرضت عليك ولم تكن خيارك .    فخامة الرئيس هادي, ان الثبات على المبدأ من شيمك, والوفاء من خصالك, وتعميق انتهاج الحوار والطرق السلمية لحل أي نزاع من مبادئك التي تعلمتها وتربيت عليها, وهذه صفات  أخلاقية وإنسانية لها شأن عظيم  وهي خلق نبوي وسلوك إسلامي, لذا فأنني حين اكتب عن صفاتك  إنما اكتب لأحييك يا فخامة الرئيس هادي .    إن الصورة المشرقة التي يمكن أن نرفعها عالياً هي إن فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي يثبت لنا يوما بعد آخر إنه قامة عالية ووفية ومحل للثقة والمسؤولية التي أوكلت إليه من قبل الشعب اليمني , كما يثبت لنا يوما بعد آخر انه يقف في صدارة المدافعين عن وحدة اليمن أرضاً وشعباً , كما إن مواقفه المرنة والمبنية على سياسة منطقية ورؤى مستنيرة جعلت منه أن يكون رمزاً للوفاء والعهد .   أخيراً أقول .. سنظل يا فخامة الرئيس هادي نعتز بفخامتك, وسنبقى على العهد دائماً, وعلى ولائنا لفخامتك, وحبنا لسيادتك وشامخين بشموخك, ومحافظين على ثوابت سياستك الراسخة حتى تحرير كل محافظات الوطن من العصابة الانقلابية الحوثية الايرانية الارهابية, والله من وراء القصد .     حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق