الاثنين, 27-سبتمبر 2021- الساعة 03:52 ص - آخر تحديث: 11:46 م (20:46) بتوقيت غرينيتش

حميد الأحمر

وداعا فلذة كبدي

د. أحمد عبيد بن دغر

سبتمبر فاتحة التحول
محمد جميح
قَتَلة يدينون قَتَلة
محمد جميح

ما حدث لعبدالملك السنباني جريمة تستحق الإدانة والمحاسبة دون أدنى شك، وقد استنكر اليمنيون وبشكل عفوي، شمالاً وجنوباً، تلك الجريمة.

 

غير أن المجرمين - هنا - أربعة: ربما كان أقلهم خطراً القاتل أو القتلة الذين نفذوا الجريمة، والمجرم الأخطر هو ذلك الذي حاول التبرير للجريمة أو التستر عليها، والأخطر منه ذلك الذي دأب خلال سنوات على بث روح العنصرية والكراهية المناطقية والشطرية، أما أخطر الأربعة فهو ذلك الذي قتل الآلاف وسجن الآلاف، وشرد مئات الآلاف، ثم تباكى لأغراض التكسب السياسي على المرحوم السنباني.

 

ما أشبه النوع الرابع من المجرمين بالذين استثمروا قديماً في دم الحسين، لأغراض لا علاقة لها بالدم المسفوك.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق