الأحد, 20-اكتوبر 2019- الساعة 07:13 م - آخر تحديث: 06:57 م (15:57) بتوقيت غرينيتش

محمد سالم بارمادة

حلم اليمن الاتحادي الجديد
محمد بن زايد
الامارات دفنت أسلحة الجيش الوطني في رمال الساحل والقت بعضها في البحر بعد تدميره ( تقرير خطير )

كشف رئيس مركز أبعاد للدراسات والأبحاث/ عبد السلام محمد، عن معلومات هامة وخطيرة عن الدور الخفي للتحالف العربي في اليمن..

وتساءل رئيس مركز أبعاد- في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع تويتر-: هل انتهت مهمة تحالف دول الخليج في اليمن بتحقيق الهدف السري بضرب قدرات الجيش اليمني؟

‏بالنسبة للسلاح الثقيل الذي نهبه الحوثي تم تدمير غالبيته بقصف الطيران.

وقال- في تغريداته-: ماذا عن السلاح الثقيل التابع للشرعية في المناطق التي لم يصلها الحوثي مثل حضرموت؟

‏12 عربة BMB..

‏43 دبابة T55 وT62 صناعة روسية..

‏أكثر من 50 مدفعاً ثقيلاً متنوع العيار..

‏تم جمعها من معسكر 27 ميكا بالقرب من مطار المكلا من قبل القوات الإماراتية وإلقاء بعضها بالبحر ودفن البعض بين رمال الساحل.

وأضاف رئيس مركز أبعاد: ‏كان لدى المنطقة العسكرية الثانية 20 عربة قتالية نوع (RETL) وأيضاً نوع (BTR)، قامت القوات الإماراتية بتدميرها في ساحل المكلا، ورفض التحالف تدريب طيارين يمنيين باستثناء الإمارات، استقطبت 50 طياراً لتدريبهم ضمن ميلشياتها فلماذا؟

وأشار إلى أنه ‏كان في قاعدة العند عشرون طائرة متنوعة صالحة للاستخدام نوع سوخوي وميغ (Su22-) و(MIG 21-29 ) وطائرات تدريبية من نوع ( L39).. ‏تم إتلافها ورميها خارج المدرج، يراها أي زائر للقاعدة.. ولدى اليمن طائرة نقل عسكري من نوع "هيركوليس" C-130H .أميركية الصنع كانت موجودة في مطار عدن منعت الإمارات الحكومة من نقلها أو طيرانها من عدن إلى أي مكان آخر مما أدى إلى خروجها عن الجاهزية. ‏هذه الطائرة تم إحضارها من الأردن مطلع ٢٠١٦ م إلى عدن لتكون تحت خدمة الرئاسة.

وأشار ‫إلى أن التحالف ترك جماعات إرهابية مثل القاعدة وداعش تنهب مخازن الجيش في المنطقة العسكرية الثانية قبل الانسحاب من المكلا، كما أن داعش والقاعدة في عدن تمكنا من الحصول على أسلحة ثقيلة ونوعية ولَم يتم استهدافها أو تدميرها..

واختتم تغريداته بالقول: قام التحالف بتدمير أسلحة نوعية على الحكومة الشرعية بعد تحرير المحافظات الجنوبية مباشرة وقبل أي خلاف إماراتي مع الرئيس هادي، ما يعني أنه كان هناك نية مبيتة لإنهاء ما تبقى من قدرات للجيش اليمني وتعليق المقاتلين بدعم عسكري محدود لا يؤدي للنصر ولا الهزيمة وإنما لاستنزاف طويل ومرهق.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق