الأحد, 17-نوفمبر 2019- الساعة 08:24 ص - آخر تحديث: 10:44 م (19:44) بتوقيت غرينيتش
شركة ناجحة يعاني 75 في المئة من موظفيها من مرض التوحد
أسس راجيش أناندان شركته "ألترانوتس" (ألترا تيستينج سابقا) لتحقيق هدف واحد وهو إثبات أن حالات التنوع العصبي والتوحد داخل بيئة العمل يمكن أن تمثل ميزة تنافسية في مجال المال والأعمال. ويقول أناندان، البالغ 46 عاما: "تتوافر مواهب مذهلة لدى الأشخاص الذين يعانون من التوحد، ويتعرضون لصنوف التجاهل التي تستند إلى أسباب كثيرة خاطئة، ويُحرمون من فرصة عادلة لتحقيق النجاح في العمل، وإن كانت بيئة العمل وسلوكياته ليست بنفس الكفاءة بالنسبة لكل شخص، إلا أنها تضر كل من كانت لديه طريقة مختلفة في التفكير". تعد شركة "ألترانوتس" المتميز للبرمجيات، التي يملكها أناندان ويوجد مقرها في نيويورك، واحدة من بين عدد متزايد من الشركات التي تبحث عن مواهب المصابين بالتوحد. إعلان بيد أنه في الوقت الذي تتوافر فيه حزمة برامج صغيرة في شركات، مثل شركة "ميكروسوفت" وشركة المحاسبة "إي واي"، تركز على مساعدة العمال المختلفين عصبيا داخل بيئة العمل، فإن شركة "ألترانوتس" أعادت تصميم عملها بطريقة تستهدف العاملين الذين يعانون من التنوع عصبيا، كما غيرت إجراءات التعيين في الشركة على نحو يستوعب نشاط المصابين بالتوحد بطريقة فعّالة، فضلا عن تطوير بيئة عمل جديدة تمّكن من إدارة فرق عمل تضم موظفين مختلفين عصبيا. ويقول أناندان: "انطلقنا لتغيير طريقة العمل وتغيير الطريقة التي تتعاقد بها الشركة مع المواهب وإدارتها وتطويرها". تصدّر "التنوع العصبي" خلال السنوات الأخيرة قائمة الجهود الرامية إلى دمج الموظفين في العمل، لكن هذا المصطلح غير شائع، إذ هو يشير إلى مجموعة الاختلافات في وظائف الدماغ البشرية التي يمكن أن تكون مصحوبة بحالات مثل الديسليكسيا (أو اختلال القدرة على القراءة) والتوحد وقصور التركيز مع فرط الحركة. وأظهر بحث أجرته الجمعية الوطنية للتوحد في بريطانيا أن توظيف الأشخاص المصابين بالتوحد في بريطانيا مازال متدنيا جدا. وأظهر مسح شمل 2000 شخص بالغ من المصابين بالتوحد، أن 16 في المئة فقط يعملون في وظائف بدوام كامل، على الرغم من أن 77 في المئة من الأشخاص من العاطلين عن العمل قالوا إنهم يرغبون في العمل. ولا تزال الصعوبات التي تعترض طرق العمل بالنسبة للمصابين بالتوحد هائلة، إذ تقول ريتشمال مايبانك، مديرة دمج الموظفين في الجمعية الوطنية للتوحد في بريطانيا، إن عوامل مختلفة تسهم في ذلك. وتضيف: "قد تكون التوصيفات الوظيفية شكلية جدا وعامة، إذ تركز نماذج العمل على البحث عن (موظف يجيد العمل ضمن فريق) و (موظف يتمتع بمهارات تواصل ممتازة) لكنها تفتقر إلى معلومات محددة". وقد تبدو مصطلحات كهذه، أو أسئلة كتلك التي تُطرح خلال مقابلات التوظيف مثل "أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟" غير واضحة وعامة جدا بالنسبة للمصابين بالتوحد، والذين يجدون صعوبة كبيرة في فهم الأسئلة غير المحددة. كما يشعر البعض بعدم ارتياح حال الإفصاح عن إعاقتهم أو الشعور بصعوبة في بيئات العمل المفتوحة، وقد يشعرون بالحاجة إلى التواصل الاجتماعي مع الآخرين أو استيعاب مستويات غير مريحة من الإزعاج. أصبح 75 في المئة من موظفي شركة " ألترانوتس"، بعد مضي خمس سنوات، من المصابين بالتوحد، وأحد الأسباب في ذلك هو تبني الشركة طريقة مبتكرة في عملية التوظيف. وبينما تركز شركات أخرى على عملية تقييم المرشحين لشغل الوظيفة بناء على مهارات التواصل، وهو ما يعني استثناء حالات التنوع العصبي، يختلف الوضع في شركة "ألترانوتس"، إذ لا توجد إجراءات مقابلة للتوظيف ولا حاجة بالمتقدمين لخبرة سابقة في مهارات فنية محددة. ويقول أناندان: "اتبعنا نهجا كان أكثر موضوعية في فحص ودراسة طلبات المتقدمين للعمل مقارنة بأغلب أماكن العمل الأخرى". فبدلا من الاستعانة بالسيرة الذاتية للشخص وإجراء المقابلات الشخصية، يخضع المرشحون لشغل الوظيفة لعملية تقييم كفاءة أساسي بناء على 25 سمة مطلوبة لمختبري البرمجيات مثل القدرة على تعلم أنظمة جديدة أو التعامل مع ردود الفعل. وبعد هذه الاختبارات المبدئية، يعمل الموظف المرشح للوظيفة لمدة أسبوع من المنزل مقابل أجر كامل. كما يدرك المرشحون للوظيفة أن باستطاعتهم اختيار العمل بناء على جدول زمني (يعادل الوقت المطلوب)، بمعنى أن يكون بإمكانهم العمل أي عدد من الساعات يشعرون فيها بالارتياح، بدلا من التقيد بالعمل بدوام كامل.
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق