الخميس, 19-سبتمبر 2019- الساعة 03:38 م - آخر تحديث: 07:45 م (16:45) بتوقيت غرينيتش

محمد سالم بارمادة

حلم اليمن الاتحادي الجديد

محمد سالم بارمادة

الرئيس هادي .. الوعد والعهد

علي العمراني

فرض الانفصال بالقوة
اليمن يتوحد لمواجهة الحوثي في مأرب…

- العربية

لأول مرة منذ الإطاحة بالرئيس السابق علي عبدالله صالح العام 2011، اجتمعت كل القوى السياسية في محافظة مأرب للدفاع عن المحافظة والوقوف صفاً واحداً ضد جماعة الحوثي المسلحة.

وأعلنت أحزاب اللقاء المشترك وحزب المؤتمر الشعبي العام (الذي يرأسه الرئيس السابق علي عبدالله صالح) في اليمن عن موقف مشترك مساند لقبائل محافظة مأرب في التصدي لأي محاولة من جانب الحوثيين لاقتحام المحافظة.

وتعيش محافظة مأرب، الواقعة إلى الشمال الشرقي من العاصمة صنعاء، توتراً ملحوظاً في ظل حشد حوثي استعداداً لاقتحام المحافظة، يقابله حشد وموقف قبلي مستميت للدفاع على المحافظة.

وفيما يعد أول تقارب حقيقي بين تيارين، أحدهما كان معارضاً للنظام السابق والثاني يرأسه صالح، فقد أكدت أحزاب اللقاء المشترك والمؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه بمحافظة مأرب وقوفهم إلى جانب قبائل المحافظة ورفضهم القاطع لدخول الميليشيات المسلحة إليها في أي حال من الأحوال.

وطالب الحزبان، في البيان المشترك الصادر عن فروعهما في مأرب، مستشار الرئيس هادي عن جماعة الحوثي صالح الصماد وزعيم الجماعة عبدالملك الحوثي بالاعتذار لأبناء المحافظة عن الإساءات التي وجهت لهم، محذرين من أي محاولات لجر المحافظة إلى مربع الصراع والعنف.وأوضح البيان أن جماعة الحوثي تخطط لجر محافظة مأرب للاحتراب الطائفي والمناطقي وأن تكون مسرحاً للفوضى والدمار، مثلها مثل المحافظات التي احتلتها بقوة السلاح.وجاء في البيان: "إن القوى والأحزاب السياسية في محافظة مأرب تعلن وقوفها إلى جانب قبائل المحافظة في نخلا والسحيل وفي بني جبر ومراد معلنين أن مصيرنا مصيرهم واحد، وأننا لا يمكن بأي حال من الأحوال السماح بدخول أي ميليشيات تعبث بأمن واستقرار محافظاتنا".

ويأتي ذلك فيما وصلت إلى مأرب اليوم الثلاثاء لجنة رئاسية برئاسة وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي لمعالجة أوضاع محافظتي مأرب والجوف.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية "سبأ"، فإن اللجنة اجتمعت فور وصولها باللجنة الأمنية بالمحافظة ووقفت على طبيعة الأوضاع الأمنية والانتشار العملياتي للوحدات العسكرية والأمنية والإجراءات المتخذة لتثبيت دعائم الأمن والاستقرار في المحافظة.كما جددت اللجنة التأكيد على استعادة الأسلحة والمعدات المنهوبة من قبل القبائل فوراً ومن دون تلكؤ أو تسويف وبما يجنب المنطقة إجراءات عسكرية رادعة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق