الأحد, 20-اكتوبر 2019- الساعة 08:40 م - آخر تحديث: 08:18 م (17:18) بتوقيت غرينيتش

محمد سالم بارمادة

حلم اليمن الاتحادي الجديد
3 محاور ترسم ملامح السياسة الخارجية السعودية في 2015…

اعتبرت وكالةُ "رويترز" للأنباء أن السياسة الخارجة للمملكة العربية السعودية خلال عام 2015، سوف تتمثل في ثلاثة محاور رئيسية لها دور أساسي في تحريك الأحداث بمنطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال تقريرٍ مطولٍ للوكالة عن رؤية محرريها وكبار مراسليها للوضع السياسي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال العام المقبل؛ حيث اعتبر أغلبُ المشاركين في التقرير أن العام المقبل ربما يشهد تغييرًا لقواعد اللعبة في المنطقة التي تلعب فيها المملكة دورًا مفتاحيًّا.

إيران…

وذكرت الوكالة أن أول هذه المحاور هو العلاقة مع إيران، حيث اعتبرت "رويترز" أن إمكانية إبرام اتفاق نووي بين إيران والغرب، قد يؤدي إلى تغيير المشهد إقليميًّا، لا سيما مع المملكة.

وتوقعت أن يؤدي الاتفاق حال دخوله حيز التنفيذ إلى إعادة دمج الجمهورية الإسلامية إقليميًّا ودوليًّا، وهو ما يفتح الباب لفرص استثمارية هائلة محتملة، وتعاون أكبر مع السعودية لحل مجموعة من الصراعات الإقليمية، بدءًا من أفغانستان، وصولا إلى سوريا، وبالتالي بناء تفاهمات أمنية إقليمية أكثر استقرارًا.

مصر…

كما اعتبرت الوكالة أن المملكة لعبت دورًا حيويًّا في تثبيت أركان النظام المصري الذي يقوده حاليًّا الرئيسُ عبد الفتاح السيسي، وذلك عن طريق تقديم الدعم المادي والمعنوي له العام الماضي، مشيرةً إلى أن هذا الدعم سيستمر حتى يتمكن السيسي من تحقيق النتائج المرجوة، والمتمثلة في إنعاش قطاعات حيوية مثل السياحة، وكذلك إنهاء مهمة القضاء على الإرهاب.

   اليمن…

وفيما يتعلق بالجارة الجنوبية اليمن التي تواجه خطر التفكك في ظل سيطرة المتمردين الحوثيين على العاصمة صنعاء، وسعيهم إلى الانقلاب على الرئيس هادي، اعتبرت الوكالة أن هناك معركة بين طهران والرياض، حيث ستسعى الرياض إلى أن تكون لها اليد العليا في البلاد لتفادي وقوعها في يد طهران.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق