الخميس, 19-سبتمبر 2019- الساعة 03:34 م - آخر تحديث: 07:45 م (16:45) بتوقيت غرينيتش

محمد سالم بارمادة

حلم اليمن الاتحادي الجديد

محمد سالم بارمادة

الرئيس هادي .. الوعد والعهد

علي العمراني

فرض الانفصال بالقوة
الأهلي يستعيد الصدارة.. والصقر يكتسح الوحدة

تجاوز أهلي صنعاء ضيفه شباب الجيل بصعوبة بالغة بهدفين مقابل هدف في افتتاح مرحلة الإياب من دوري الدرجة الأولى لكرة القدم ، كولي افتتح التسجيل وخالد بلعيد سجل التعديل وعاد كولي مجددا لتسجيل هدف الفوز في آخر الدقائق من ركلة جزاء.
هدف وحيد
استهلت الكرة دحرجتها بأقدام لاعبي الضيف شباب الجيل ، فيما بدأ الأهلي الهجمات الخطرة بتسديدة من كولي لكن الكرة علت العارضة بقليل ، وكرر الواعد أحمد السروري المحاولة بتسديدة أبعدها دفاع الجيل عند الدقيقة الخامسة ، وتقدم حمادة الزبيري وسدد كرة قوية اصطدمت بالمدافع صلاح سعيد .. وبعدها أضاع السروري كرة سانحة للتسجيل ، ليرد الجيل بأول الكرات الخطرة لكنها طالت عن المتقدم خالد بلعيد.
وفي الدقيقة 17 حصل عباس ابو بكر على فرصة كانت كفيلة بافتتاح النتيجة حينما سدد كرة تألق الحارس سالم عوض في التصدي لها .. وعادت الكرة نحو خالد بلعيد الذي سددها بقوة اصطدمت بالمدافع النيجيري عزيز لتخرج إلى ركنية ، وبعدها بدقيقتين وبنفس الأسلوب كاد الخياط أن يسجل لكن الحارس وليد الحكمي منعه وعادت الكرة صوب فؤاد العميسي الذي سدد الكرة لكن الحكمي أيضا استبسل وأبعد الكرة إلى ركنية.
وفي الدقيقة 21 أرسل أحمد السروري كرة طويلة لعبها فؤاد العميسي على الطائر بعيدة عن المرمى ، وواصل لاعبو الأهلي ضغطهم على مرمى الجيل من خلال تسديدة وحيد الخياط التي مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى الحارس وليد الحكمي ، وتمكن كولي من افتتاح النتيجة في الدقيقة 36 من كرة زاحفة بعدما تجاوز الحارس واسكن الكرة في المرمى .. وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة سدد بنجامين الكرة الأخطر في الشوط لكن الحكمي مجددا تصدى للكرة لينتهي الشوط الأول بهدف أهلاوي وحيد.
شوط الإثارة
في هذا الشوط استمر كولي في إزعاج الدفاع الجيلاوي بكرة قوية مرت بسلام على مرمى الجيل وكررها فؤاد العميسي عند الدقيقة 47 وعلى غفلة من دفاع الجيل تمادى حمادة الزبيري داخل منطقة الجزاء وكاد أن يضيف الهدف الثاني لولا يقظة عموري ، وبعدها سدد معتز محفوظ الكرة في العارضة ، كما سدد وحيد مرة أخرى.
وعقب ذلك زج السوري أحمد هواش مدرب الجيل بعمار قائد بدلا عن عبدالكريم عبدالله ، ومع مطلع الدقيقة 62 تجاوز كولي الحارس الجيلاوي لكنه فشل في التسجيل ، قبل ان يظهر خالد بلعيد خبرته في تسجيل كرة ثابتة سددها بقوة ارتطمت بالعارضة وعانقت الشباك كهدف التعديل الذي فتح الشهية للاعبي الجيل لتسجيل الهدف الثاني ، فاستشعر السوري الآخر محمد ختام وزج بابوبكر النزيلي بديلا عن فؤاد العميسي ، وفي الدقيقة 67 كاد المهاجم النيجيري (العنيف) بيبو أن يسجل الهدف الثاني للجيل من رأسية مرت بمحاذاة القائم الأيسر لسالم عوض.
وفي الدقيقة 73 أرسل النيجيري عزيز كرة قوية على غفلة من الحارس والدفاع لكن الكرة ارتطمت بالعارضة الجيلاوية ، وبعدها دخل محمد السروري بديلا لشقيقه أحمد ، وفي الدقيقة 76 أهدر بيبو كرة أغضبت الجهاز الفني والجماهير الجيلاوية ، ورد عليه كولي بعرضية احتضنها وليد الحكمي.
وفي الوقت المحتسب بدل الضائع توغل وحيد الخياط داخل منطقة الجيل وتعرض للعرقلة من الدفاع ليعلن الحكم احتساب ركلة جزاء واضحة انبرى لها كولي وسجل الهدف الثاني له ولفريقه ،وبعدها بدقيقتين أعلن الحكم نهاية المباراة بفوز الاهلي بهدفين مقابل هدف رافعاً رصيده إلى (27) نقطة مستعيداً صدارة الدوري بعد تأجيل مباراة شعب إب والشعلة ، بينما توقف رصيد الجيل عند (14) نقطة في المركز الثاني عشر.
أدار المباراة تحكيميا علي الحسني وساعده أمين عاشور ومقداد علي ناصر وأمين ردمان رابعا وراقب الحكام محمد نعمان واحمد الرجوي إداريا.
اذا كانت الجماهير الأهلاوية التي حضرت تمثل الأهلي فرسالتنا للإدارة أن تقيم دورات تثقيفية وتأهيليه لجماهيرها.
الحب والولاء للكيان جسدته جماهير الجيل التي حضرت من الحديدة لمؤازرة فريقها بزعامة أبو صدام مع أن الفريق يتذيل ترتيب الجدول.
(الرمح) خالد بلعيد سجل هدف من النادر جدا ان نشاهد أمثاله في دورينا.

الصقر X وحدة عدن

تعز/ عبدالسلام فارع
استهل صقر تعز وإقليم الجند منافسات الدور الثاني من الدوري العام لكرة القدم بفوز عال وثمين على ضيفه وحدة عدن في المحطة الأول من رحلة الإياب التي جمعت الفريقين أمس الجمعة على ملعب الصقر ببير باشا وذلك بخمسة أهداف مقابل هدف وهي نفس النتيجة التي كان أحرزها الصقور في الأسبوع الأول من رحلة الذهب في العاصمة الاقتصادية والتجارية عدن.
شوط التعادل الايجابي
لم يشهد شوط اللقاء الأول كما توقع الكثير الخطورة المألوفة للصقور في ملعبهم رغم الاستحواذ المطلق على مجرياته ومنذ الدقائق الأول لانطلاق صافرة الحكم محمد علي زكريا وذلك بسبب الفشل الملحوظ في انهاء العديد من الهجمات الآتية عبر الأجناب وتحديداً عبر مصطفى شعبان النجار الذي أرهق نفسه وأرهق الدفاع الوحدوي لكن دون أي خطورة تذكر ليستمر الإهدار المتواصل لإنهاء الغزوات الصقروية تباعاً وعبر معظم لاعبي الفريق بما فيهم صانع الألعاب الأنيق أكرم حمود الورافي الذي حاول لدغ الشبكة الوحدوية عبر التسديد تارة وعبر التمرير تارة أخرى، ولأن الحظ التعيس انتصب بشراسة وثبات أمام مهاجمي الصقر فإن ذلك قد أتاح لغزلان الشبح عثمان اكتساب مزيد من الثقة بتنفيذهم لبعض الغزوات التي لم تظل كثيراً بعد أن تمكن الحارس الصقراوي سعود السوادي وخط دفاعه من قراءتها قراءة سليمة، ومع استمرار الضغط الأصفر على مرمى الوحدواي عمرو أحمد حسين سنحت أولى الفرص الصقراوية عند الدقيقة 20 حينما تمكن المهاجم الاسمراني منصور من تدمير الشفرة الوحداوية بإحرازه لأول الأهداف وسط أفراح شملت كل المناصرين لصقور إقليم الجند.
وتواصل المد الهجومي الأصفر على مرمى الضيوف بهدف التعزيز لهدف السبق إلا أن تلاميذ عبده سعيد فارع أرادوا ان يثبتوا لأصحاب الأرض بأنهم ليسوا باللقمة السائغة أو الفريسة السهلة حيث بادر الغزال الوحدواي خالد زغير والذي يبدوا أنه امتداد لزغير السبعينيات بخطف كرة ذكيه من أقدام لاعبي الصقر ليحترف بها أكثر من لاعب من لاعبي الصقر عبر الجهة اليمنى وأرسلها مقشرة لزميله عمر خالد عبدالله الذي أودعها بكل دهاء على يمنى الحارس الصقراوي سعود السوادي معلنة عن إحراز هدف التعديل للوحدة ليستمر ذلكم التعادل الايجابي حتى الثوان الأخيرة من الحصة الأولى من اللقاء والتي لم تستمر كما يجب من قبل لاعبي الفريقي وبدرجة أساسية من قبل أصحاب الأرض.
شوط التعزيز الأصفر
أما شوط اللقاء الثاني فقد اختلف كلية عن الشوط الأول من حيث التشكل والتكتيك لأصحاب الأرض خصوصاً بعد التغييرات المدروسة والناجحة للمدرب الصقراوي المصري إبراهيم يوسف والذي دفع بأكثر من عنصر فاعل قوبلوا جميعاً بمناصرة متميزة وخصوصاً نحلة الصقور الداهية القصير وليد الحبيشي ولان الصقور كانوا يدركون حساسية الموقف وخطورته فإنهم قد آثروا إلا أن يتناسوا أحداث الشوط الأول بكل صوره غير المرضية وقد تجلى ذلك بوضوح منذ الثواني الأولى لانطلاق فعاليات القسم الثاني من اللقاء من خلال تلكم السيمفونية الكروية البديعة التي عززت بضم العين بترجمة التفوق الملحوظ للصقور في الدقيقة الثانية من الحصة الثانية حينما جاء الرائع عبدالحميد عواس بهدف التعزيز من كرة رأسية سكنت الشباك الخضراء وسط هتافات الجماهير الصقراوية وذهول الدفاع الوحداوي وحارسه ، ولأن التغييرات كانت موفقة ومدروسة لأصحاب الأرض فإن غزواتهم المتتالية كانت أكثر إيجابية حتى أنهم أجبروا الغزلان الوحداوية بالاكتفاء بالرد عليهم بغزوات مرتدة غير مؤثرة بعد أن تمركز الصقور في ملعبهم بكل ثبات ليؤول ذلك عن إحراز الهدف الثالث في الدقيقة 21 عن طريق البديل الناجح معاذ المزجاجي ولم تمر سوى دقيقة واحدة فقط حتى أضاف زميله ناصر جعموم هدفاً رابعاً وسط تراجع مخيف للوحدة لتتنوع الألعاب الصقراوية عبر العمق والأجناب حتى أسفرت إحدى الجمل الكروية البديعة التي رسم ملامحها الأولى وليد الحبيشي وشارك فيها المزجاجي ومن ثم عصام الورافي بإضافة الهدف الخامس في الدقيقة 39 حينما أكمل الورافي الكرة في المرمى منهياً اللقاء لصالح فريقه بخمسة أهداف لهدف ليرتفع رصيد الصقر إلى 26 نقطة في أولى الخطوات على طريق الحفاظ على اللقب.
هوامش
* لبناس اباشا- خالد زغير – أحمد سالم جمعان – وليد أحمد كداف – عمر خالد أعادونا إلى زمن الصقور والشاذلي من قبلهم عبدالله الهرر إلا أن الكرة أجوال وعلى الإدارة والجهاز الفني بذل الجهد لإعادة الوحدة إلى المواجهة.
* رياض الحروي عانق اللاعبين وصافحهم فرداً فردا عقب اللقاء وزيد النهاري وعصام عبده عبدالله وأحمد نعمان كانت الفرحة تنطق في عيونهم.
* أحدهم قال بأن جمهور الصقر هو ملح كل اللقاءات لكنه طالب بدراسة كل الشعارات بعناية شديدة.
* أحدهم قال: أهلي صنعاء فاز والعنيد قد يفوز لكن فوز الصقر له نكهة خاصة.
* علق أحدهم قائلاً: لو تجاوزنا شعب حضرموت والله ما بنفك للبطولة.
* أحمد عدنان أثبت بأنه خير من يدير شؤون الفريق الصقراوي ومبارك أحمد الحارث خير من يدير شؤون الوحدة.
* رجال القوات الخاصة يحفظون الأمن بطريقة حضارية ومثالية.
* كاتب السطور توقع النتيجة خلال اللقاء بل قبل انطلاقته والصقراوي الأسبق أحمد الشميري قال البطولة ثلاثية.
طاقم التحكيم:
محمد علي زكريا – حميد عثمان – مصطفى عبدالغني – طه سليمان البورة راقبها محمود الكحصة – حامد الحاج – سمير ملاطف

- الثورة نت

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق