الجمعة, 03-يوليو 2020- الساعة 10:54 م - آخر تحديث: 09:45 م (18:45) بتوقيت غرينيتش

معمر بن مطهرالارياني

ثوابت اليمنيين وطواحين التشويش

علي العمراني

سلامات أبا وضاح

د.محمد جميح

مهلة مأرب
التعرض لأشعة الشمس يقي من السكري والبدانة

قالت دراسة استرالية حديثة، إن التعرض لأشعة الشمس من آن لأخر، يقلل من الإصابة بمرضي السمنة والسكري.

وتوصل علماء من معهد “تيليثون” للأبحاث الصحية للأطفال في استراليا، في دراستهم التي نشروا تفاصيلها في دورية “داء السكري”، إلى أن تسليط الأشعة فوق البنفسجية على الفئران المتخمة بالطعام جعلها تأكل بكميات أقل.

وأوضح العلماء أنه بعد تسليط الأشعة فوق البنفسجية على الفئران، “ظهرت عليها بوادر أقل للإصابة بالنوع الثاني من السكري، مثل تغير مستوى الجلوكوز ومقاومة الأنسولين”، مضيفة أن هذه التأثيرات للعلاج بالأشعة فوق البنفجسية “كان لها صلة بأكسيد النيتريك، الذي ينتجه الجلد بعد التعرض لأشعة الشمس”.

وأضاف الباحثون أنه “حينما تم وضع مسحوق يحتوي على عنصر أكسيد النيتريك، على جلد الفئران، كان له نفس تأثير أشعة الشمس على الفئران”.

وقال الدكتور “شيلي جورمان” من معهد تليثون لأبحاث صحة الأطفال، الباحث الرئيسي في الدراسة: “إن النتائج أظهرت أن أشعة الشمس تمثل عنصرًا مهمًا لنمط حياة صحي”.

وأضاف أن هذه النتائج “تشير إلى أن التعرض للشمس من آن إلى آخر، بالإضافة إلى الكثير من التمارين وإتباع نظام غذائي صحي ربما قد يساعد في الحيلولة دون إصابة الأطفال بالبدانة”.

ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي (CDC)، في وقت سابق، فإن التعرض لأشعة الشمس وعلى وجه التحديد الأشعة فوق البنفسجية، تعد أحد أهم الأسباب للإصابة بسرطان الجلد. لكن المركز أوصى بأخذ عدد من التدابير للحد من خطر تلك الأشعة مثل استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس وارتداء أغطية الرأس وملابس بيضاء.

وقال القائمون على الدراسة إن اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من الأشعة فوق البنفسجية يسهم في الاستفادة من فوائد أشعة الشمس دون المعاناة من أضرارها، حيث يسهم فيتامين “د” الناجم عن التعرض للشمس في الوقاية من السرطان، فضلا عن البدانة ومرض السكر.

في المقابل، قال الدكتور “ريتشارد فيلر” كبير المحاضرين في طب الأمراض الجلدية في جامعة “أدنبره” في المملكة المتحدة “إننا نعلم من دراسات علم الأوبئة أن الأشخاص الذين يحرصون على التعرض لأشعة الشمس يعيشون حياة أطول من الأشخاص الذين يقضون حياتهم في الظل، وتساعد مثل هذه الدراسات في فهم إلى أي مدى قد تكون الشمس مفيدة لنا”، حسب دورية “داء السكري”.

وبالرغم من هذه النتائج، أكد العلماء أنه لا تزال هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لتحديد إذا كان لأشعة الشمس نفس التأثير على البشر.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق