الاثنين, 22-يوليو 2019- الساعة 02:36 ص - آخر تحديث: 02:20 م (11:20) بتوقيت غرينيتش

محمد سالم بارماده

حكمة " هادي " في ملف الحديدة

محمد سالم بارمادة

زمن الرئيس هادي
أنور الصوفي
الرئيس هادي رجل القرن
أنور الصوفي
الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي رجل فريد، ورئيس داهية، جمع كل صفات القيادة، والرئاسة من الإقدام والشجاعة، والحزم، والدهاء، والرجولة، والحلم، والحكمة، والإناءة، والصبر على العدو، والعفو عند المقدرة، فأعداء هادي الذين يمتلكون الشجاعة، والنخوة يثنون عليه، وأراذل القوم الممحوقين، والسفهاء، أسافل الخلق لا يجدون في تاريخ هادي إلا كل جميل، وعندما انعدمت عندهم سبل مهاجمته، تراهم ينعتونه بسُبةٍ هم أهلها، ورغم ذلك يظل التبع اليماني شامخاً مبتسماً هازئاً بخفة عقولهم، وسفه ألسنتهم، فأعالي الجبال لا تعطي إلا الخير لمن تحتها، حتى أنه لا يعدم خيرها أشجار الشوك. الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي جمع الخليج لمحاربة المد الفارسي، فبحكمته عطل عصا فارس في الجزيرة والخليج، وأخرج اليمن واليمنيين من عنق الزجاجة، وأنقذ اليمن من الوصول إلى حافة الهاوية، فيا له من بطل تقزمت أمامه كل المؤمرات، فلهثت الكلاب البشرية خلفه لتنال من تاريخه، ولكن هيهات لمن سلاحه الحكمة أن تلحق به الكلاب الضالة. تقزم الأقزام، والسفهاء أمام الطود الشامخ هادي، فحاولوا النيل منه بكلام لا يكاد يختلف عما يخرج من بطونهم، فلعنتهم الألسن، بما يستحقونه من اللعن، تسامى هادي، وارتفع صيته الحسن، فأصبح الرئيس اليمني هادي هو شوكة الميزان في المنطقة، فلا حديث في شؤون اليمن إلا بموافقة هادي، ولا جرأة لأية قوة من أن تنال من اليمن والخليج، وهادي بين أظهرنا، تعملق هادي في ميادين السياسة، فحاول السفهاء النيل منه، بسفاهاتهم التي تدل على سوء منبتهم، فلمع معدن هادي الأصيل، ليطفئ ترهاتهم التي لا تجاوز خبث قلوبهم. الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي هو رجل القرن، فما من مرحلة من مراحل اليمن الحديث إلا ولهادي فيها بصمة، فهو الرئيس اليمني الذي تقلد منصب رئيس الجمهورية، وبأعلى المؤهلات، وهو الذي قبل قيادة اليمن وروحه محمولة على كفه، وهو الذي جمع الخليج للدفاع عن المنطقة، وهو الذي لم يفرط في سيادة بلده، ولم يمل نحو الجنوب على حساب الشمال، بل أنه حكم، فعدل، فتطاولت عليه فضلات القوم، ورغم ذلك ظل مخلصاً لوطنه، وشعبه في الشمال والجنوب. الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي رجل القرن في اليمن فبه بعد الله خمدت الكثير من الفتن، وعادت السكينة إلى ربوع السعيدة، فكلما حاولوا أيقاد نار الحرب، اطفأها هادي بحكمته، ففي مرحلة كل ما فيها متناقضات ثبت هادي وفريقه، لينزعوا فتيل الحرب. الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أسس لعلاقة متينة مع ملوك الخليج، فغدت اليمن مع الخليج على وفاق بعد قطيعة، وما يقوم به المتمردون في شمال الشمال ما هو إلا بقية كره زرعته حقب ماضية، فسرعان ما سيذوب تمردهم، وسرعان ما سيلجم الله ألسنة المتطاولين على عملاق السياسة اليمنية، وحكيم اليمن الرئيس عبدربه منصور هادي، فهيهات لهم النيل من رجل القرن المشير عبدربه منصور هادي.
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق