الاثنين, 19-أغسطس 2019- الساعة 10:39 ص - آخر تحديث: 10:18 م (19:18) بتوقيت غرينيتش

محمد سالم بارماده

حين يُختطف الوطن مرتين !
د. علي العسلي
كلام وقيص.. وقول ليِّن يا شيخ شبيبة لعلّ وعسى..!
د. علي العسلي


.. فعلاً الزنبلة و المرجلة لا تجتمعان..!؛
.. لله درك يا شيخ محمد شبيبة بما قلته في مقالك الذي اسميته" الحقيقة المرّة" لقد ارسلت سهاماً أشد من الجمر للانقلابين ، بل أشد فتكا عليهم من رصاصاتهم وسحلهم وهدمهم  للمنازل الذي يمارسون ويتلذذون ..!؛ ولقد قلت قولاً ليناً لباقي فئات  الشعب اليمني التي وقفت ولا يزال بعضهم مغرر بهم  لحد الساعة فلعلّ وعسى أن يعتبرون .!؛ 
إن الحقائق  المرّة التي ذكرتنا بها .. أنا شخصياً أراها  بحق جرد حساب أو كشف حساب، تستدعي من الجميع الوقوف عندها و المراجعة والتدقيق، خصوصاً إذا أتت من شخص منهجه  وسلوكه الصدق، ويتحدث بالصدق مثلك، والصدق يعني الوضوح والمكاشفة؛ وقد أجدت وابدعت في تعابيرك المؤثرة والبليغة في تبيان الحقائق التي جرت على أرض اليمن الحبيب، وما أصاب شعبنا من مصائب والآم، طيلة السنوات الأربع السابقة؛ ولا بأس إن كانت تلك الحقائق  مرّة كما طرحت وأوصلت ؛ ولكن.. هل بعد ما قلت من صحوة ضمير لمن خاطبتهم أيها الشيخ الجليل ..؟!؛ وخاصة بعد  أن وصل الأمر لحد القتل والسحل للموالين قبل المعارضين ..!؛ ثمّ هل من إعادة نظر وتفكير واتخاذ مواقف  تغير المعادلة الحالية باتجاه إنهاء هذا الإذلال  والاختلال الحاصل ..؟!؛ 
أليست اربع سنوات من الحروب العبثية باستخدام الفئات التي تشرفت بذكرها من قبل الانقلابين كافية لإنهاء هذ الوضع الشاذ..؟! ؛ لقد بينت وأوجزت أن الحوثة لم يكونوا ليتسموا لولا الدعم الذي لاقوه من الجيش اليمني والمال اليمني والساسة اليمنيين والبندقية المملوكة للشعب اليمني، والدهم الإيراني السخي..؛ فلولا هؤلاء لما علا سِيطهم وذاعت شُهرتهم..!؛ 
.. شيخنا العزيز.. لقد أجملت فأحسنت  عند ما قلت.. أن الحوثة عُرفوا  بــــسبب دعم ما ذكرت ،لكني اظن أنني سأختلف معك  فقط في استخدم التعميم ، ولتسمح لي أيها المبدع بتعديل المصطلح  إلى "البعض" فارجوا قبول ذلك؛ حيث بالفعل أن الحوثة المنقلبين مارسوا السخرة على أغلب الموظفين بعد تمكنهم من الاستيلاء على الدولة، و استخدموا بعض  العاطلين والغاوين لقتالنا وسرق العيش من أفواهنا لتجويع أكثرنا ، والقوة والترهيب لإذلال بعضنا؛ حيث الواقع يقول أن : " بعض أبنائنا استخدموا بقسوة لقتالنا ، والسحل لبعضنا لا فرق بين الموالين والمعارضين ، وإذلالنا بسلاحنا، والانقلاب على دولتنا وشرعيتنا باستخدام بعض جيشنا، ومع الأسف فإن الشعب في بادئ الأمر استكان وسمح  بترفيع صغارهم وإضعاف واستصغار كبارنا، وسمح لهم بالشبع على حساب جوعنا أي من أفواهنا ، وسمح  بغناهم وبفقرنا، و القبول براحتهم وتعبنا، وأن يستظلون بظلنا، ويحيون بموتنا، إذاً الحوثي هو صار متفرعن بسبب  استخدامه: لبعضنا ، لبعض قبائلنا، لبعض جيشنا، لبعض أحزابنا، لبعض ساستنا، لكل سلاحنا ومعداتنا وبنيتنا التحتية الموجودة في يمننا وجمهوريتنا ..!؛ 
 لقد بينت العلّة أيها الطبيب "شبيبة" بقولك: "داؤنا فينا، وعلّتنا منّا" و أتيت بالحل وهو جِد بسيط..!؛ كما بيّنت يتمثل في مغادرة الزنبلة ومكافحتها كما تكافح أمراض الجذام والأوبية..؛ كي نبقى رجال..!؛ ما شاء الله.. ما أجمل استنتاجك هذا ؟! عند ما قلت أن الزنبلة والمرجلة لا تجتمعان.. نعم! لا تلتقيان ولا تتحدان.. فإن سادت وسيطرت  هذه الثنائية..؛ فإنها تدل على المرض، تدل على الازدواجية والضبابية، وببروزها فإن الليل والجهل سيظلان  مخيمان  وجاثمان على مجتمعنا، ولن يرى  الشعب اليمني نور الصبح مطلقاً ، ولا التعليم، ولا التطور؛ بل سنبقى في سجن كبير  اسمه اليمن، وبين كل فينة وأخرى سيطل علينا إمام جهل جديد.. وهكذا سنعيش  في حلقة مفرغة..؛ إن لم نتخلى عن الزنبلة  ونتحلى  بالمرجلة..!؛
شكرا لك ولبلاغتك وفصاحتك وكلامك المؤثر، فعلاً كلام وقيص كما يقال في لغة القبيَلة  ؛ لقد أسمعت إذ ناديت بعض القبائل، الأحزاب، الساسة، ومن ما زال من الجيش يعمل معهم إن كانوا لا يزالون أحياء ويدركون ويعوون ما يحدث بهم وبوطنهم من مشاريع تجزئة وتفتيت وتمزيق واحتلال في نهاية الأمر، فهل من متعظ ..؟!؛ وهل من معتبر..؟!.. نرجو ذلك..!!

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق