الأحد, 20-اكتوبر 2019- الساعة 07:15 م - آخر تحديث: 06:57 م (15:57) بتوقيت غرينيتش

محمد سالم بارمادة

حلم اليمن الاتحادي الجديد
بالوثائق : مصدر دبلوماسي يوضح حقيقة تلاعب السفارة اليمنية بالقاهرة بالمنح الدارسية

أكد مصدر دبلوماسي رفيع عدم صحة الابناء المتداولة حول قيام سفارة الجمهورية اليمنية ف مصر بالتلاعب المنح المخصصة لطلاب المتفوقين منوها أن هناك عشر منح من حق السفارة اليمنية وهي خارجة عن الخمسين المنحة المعتمدة كما تبين الوثائق .

وقال المصدر لـ يمن فويس أن الكثير تحدث عن منح التبادل الثقافي كيف ولماذا ولمن تصرف وكم عددها ومن يستحقها كل هذه الأمور هي من اختصاص ومسؤولية وزارة التعليم العالي .

مشيرا أن منح التبادل الثقافي وتبادل الأساتذة لإلقاء المحاضرات حسب برنامج التعاون في مجال التعليم العالي بين حكومتي الجمهورية اليمنية وجمهورية مصر العربية تطبيقا لاتفاقية التعاون الثقافي والفني الموقعة بين البلدي في 8 يناير 1963م وفي البرنامج التعاون لعام 2006/2009 م تم الاتفاق على منح الجمهورية اليمنية 50 منح جامعية تبادل ثقافي و 35 منحة دراسية لدراسات عليا حسب ما تنص علية المادة السادسة من هذا الاتفاق القائم بين الدولتين ووقع هذا البرنامج التنفيذي في مدينة القاهرة بتاريخ 12/07/2015م م عن الحكومة اليمنية وزير التخطيط والتعاون الدولي  محمد عبدالواحد الميتمي وعن الحكومة المصرية الأستاذة الدكتورة نجلاء الاهواني وزيرة التعاون الدولي ...

وتابع المصدر :   وعليه السؤال كيف صارت المنح من 50 مقعدا جامعي إلى 60 مقعد دراسي تبادل ثقافي هنا المحك في تاريخ 12 يوليو 2015 قدم موظفي السفارة بمطالبة الجانب المصري  بإضافة 10 مقاعد جامعية تبادل ثقافي جديدة لأبناء الدبلوماسيين حتى تصبح 60 منحه بدلاً عن 50 وعلى أن تخصص العشرة المقاعد لأبناء الدبلوماسيين وتم ذلك بمعرفة معالي وزير التخطيط والتعاون الدولي وبحضور رئيس الوزراء الأسبق خالد محفوظ بحاح وتمت الموافقة على إضافة العشرة المقاعد بناء على طلب الجانب اليمني لتخصيصها لأبناء الدبلوماسيين .. 


وكما تم تحرير مذكرة إلى وزير الخارجية عبدالملك المخلافي للمطالبة بالعمل على هذا الاتفاق وقام بدورة بتوجيه تعليمات إلى سفير اليمن في مصر محمد الهيصمي للعمل بموجب الاتفاق وقام بدورة السفير الهيصمي بتوجيه تعليمات للعمل بهذا القرار إلى المستشار الثقافي السابق وهيب خدابخش بتخصيص 10 منح دراسية لأبناء الدبلوماسيين حسب الاتفاق مع الجانب المصري ومن هنا تم التعامل بهذا البرنامج ..   

وختم المصدر توضيحه الذي خاص فيه يمن فويس بالقول : وزارة التعليم العالي والسفارة اليمنية والملحقية الثقافية اللذين يبذلون قصار جهدهم لمساعدة أبنائهم الطلاب لتحصيلهم العلمي وكسر كل العراقيل التي تواجههم حسب إمكانياتهم المتاحة وهذا ما لاحظناه في الآونة الأخير من تطور في مبنى الملحقية وعملية التنظيم لمعاملات الطلاب بشكل سلس ومنظم ..   

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق